اهلا وسهلا بيك فى منتدى شباب اون لاين
يا قمر سجل
ومش هقولك بقى انا جامد والكلام ده خش وشوف

medo zaid



 
البوابهالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة الوداع الاخير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soma
مشرف
مشرف
avatar

انثى

عدد المساهمات : 365
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رسالة الوداع الاخير   الجمعة أكتوبر 09, 2009 12:24 am


رسالة الوداع الأخير..

الى امرأة قالت حبك كان مجرد وهم..

لا لوم ولا عتاب فرسالتي هذه هيا وداعي الأخير لك يا سيدتي بعد أن ودعتي أنت قلبي وداعك الجميل قبل زمن مضى..

سيدتي لا تشعري بالذنب ولا بتأنيب الضمير لأنك كنت مجبرة على أن تودعيني بتلك الطريقة ..ولاتحزني بعد هذا الوداع.. ابتسمي وتذكري .. أنا رجل لزمن الرحيل ورجل النهايات الحزينة.. طيلة سنوات الرحيل.. تمزقت اشلاء قلبي واستطعت أن أواصل دربي بعد ذلك..لم أختر نهاية من نهاياتي ..

فلم يكن بوسعي الا أن ألملم شظايا قلبي .. و اشلائي. راحلا في صمت..ماتزال لعنتي القديمة تلقي بي

من مدينة غريبة الى أخرى..عابرا على أرصفة الشوارع وحيدا ..حزينا..

تسألت وانا استرجع كلماتك هل صارت المرأة التي كانت تقول أحبك .. مجرد امرأة اخرى تغرس

جرحها في قلبي ..لتدفع بهذا القلب الذي احبها ذات يوم أن يكرهها.. ماتوقعت يوما أن المرأة الملاك قادرة ان تكون قاسية بهذا الشكل على قلبي ..



لن أطلب منك أن تعودي الى الماضي القريب ولا أن تسترجعي كل الذكريات البعيدة..ولا تلك الليالي التي سهرنا ليلها نناجي أحلامنا..لن أذكرك بكل كلمات الحب التي كانت..ولا بفرحك الطفولي..

حين نلتقيي كل مساء حين تشتاقين الي بعد طول غيابي

لن أنسى دمعتك عندما كنتي حبيبتي.. لن أنسى أي شيء من ذكرياتك.. أبتسامتك البريئة ..وتلك العيون الجميلة التي كانت تذكرني بذات العيون الكحيلة ..ألم اقل لك ذات يوم أنك تذكريني بامرأة عرفتها منذ زمن بعيد.. كنت قد وجدت فيك كل ما فقدته فيها…لكن وداعك كان قاسيا جدا..

اتظنين أن كلماتك تلك ستجعلني أكرهك..؟ أنت من يتوهم ادن ياسيدتي وليس أنا.. اذا تخيلت في لحظة أني سأكرهك..أخبرتك ذات يوم أني رجل لامكان لكلمة الكره في قاموس مشاعره وأحاسيسه..لم أكره في حياتي ابدا لون أفكر في ذاك لأني ببساطة لا أعرف معنى الكره أو الانتقام..

سأكون صريحا نفسي لن أنساك ليس لاني لا استطيع..بل لأنك جزء من تاريخي حياتي .. لأنك من ماضي قلبي ..ولا حاضر أو مستقبل بدون ماضي..أعترف بأن قلبي أحبك..لكني مجبر على أن أحنط ذكرياتك وكل ما يمت اليك بصلة في زاويا ذاكرتي.. وأرحل بعد ذلك وحيدا وحزينا لكني لن اظل هكذا الى الأبد..سياتي يوم أكون فيه سعيدا الى الأبد..

لن أنساك.. لا أنا ولا أنت نستطيع أن ننكرهذا..لكني قادر على أن اعيش حياتي بعدك بشكل عادي..بدون أن أستنشق هواء حبك..ولا حتى نسيم ذكرياتك..ساكتفي بان امضي في حياتي بعد أن أمسح..دمعة الحزن عن قلبي.. عندما يتذكرك..ساجمد شوقي اليك..وسياتي يوم أجد فيه متسع لقلبي ..أجد فيه بلسما لجراحي.. بعد نهاية هذا الحب سأمضي في حياتي تتقاذفني الايام من درب الى أخر..ساكون مجرد رجل عابر في السبيل..فهكذا كنت قبل أن احبك وهكذا سأعود بعد رحيلك.. لست أنت وحدك أول الجراح..ولن تكوني أخر الجراح ..مادام في العمر متسع فقلبي ظل دائما مشرعا على الجراح ..مفتوحا في وجه الحب..

ستمضي بي السنوات وستصيرين يوما بعد يوم ذكرى من الماضي الجميل..ذكرى جميلة برغم كل شيء سأشتاق الى صوتك لكني لن أبحث عنك..سأشتاق الى رؤيتك..لكني لن أبحث عنك .. قد قررت ان أحتفظ بكل اشياءك القديمة.. صورك واغانيك..كلماتك ورسائلك.. لكني قررت ايضا ألا أعود اليها يوما لأنك ستظلين زمنا في ذاكرتي…

هذا قراري الاخير وهذا وداعي الأخير ..لن أتصل بك يوما من حسن حظي أنك طلبت ألا أتصل بك ..من حسن حظي ان المدينة التي تقيمين فيها بعيدة جدا عن أسفاري لن ألتقيك صدفة …ولن أسافر اليك لألتقيك..من حسن حظي أن الفراق وهب لك حياة بدوني ووهب لي رحيلا بدونك..أنت من قرر الوداع الأخير.. لن أشعر بالذنب لأني لست من قسى على قلبي ولا على قلبك.. بل هي الأقدار أقوى منك ومني..

سيدتي

قلت كل مالديك..لم أقل بعد كل كلامي.. فقط سأرجع الى سيرتي القديمة ..لأمضي في دربي القديم..ساكنس قلبي من كل الأحزان وسأعيش ماتيسر من سنواتي بعيدا عن الأحزان القديمة.. ألقيت مفتاح قلبي الى المجهول..ولست مستعجلا في البحث عنه..سأنتظر أن يأتيني الحب من خلف الافق البعيد..

سيدتي مايزال أمامي متسع من العمر لأبد من جديد.. سأجد بداية أخرى بعد كل هذه النهايات الحزينة ..التي عرفها قلبي صحيح أني سأحزن بعد هذا الوداع الأخير ..لأنها النهاية الاخيرة للحب الذي كان بيننا كانت مأساوية ..لكني لن أحزن أمد العمر..سيطول حزني ربما لكني لا أهزم ولا أستسلم.. رحلت وحيدا لما يكفي من الأيام..لأتخلص من أحزاني بعدك..لأعلم قلبي الابتسام بعد الفراق..والوداع..

مايزال لدي حلمي القديم لأحققه ..في مكان ما من هذا العالم ينتظرني الحب ..تنتظرني امرأة مجهولة..لكني أجهل متى واين سألتقي بيها.. أعرف أننا سنلتقي لكني لا أعرف متى..قد تكوني أنت تلك المرأة المجهولة وقد تكون امرأة ليست أنت..

سيدتي لن ترغمني انتكساتي على أن أعيد النظر في مشوار قلبي في الحب..ولا في ماضي قلبي لن أعيد ترتيب أوراقي ..ولا تغيير مبادئي..لن يجبرني الفراق ولا الوداع وكل تلك الجراح التي احتملها قلبي

لن تجبرني أية امرأة جرحت قلبي على أن ابدل طريقيت في الحب ..كل امرأة أحببتها ذات يوم كانت تستحق أن تحب ..وكل امرأة أحببتها كما تستحق ..افتخر بقلبي لأني لم أجرح امرأة ذات يوم..

لن أغير مبادئي في الحب..ولن اتخلى عن صراحتي وصدقي..برغم الجراح فأنا أكتفي بالعيش مرتاح الضمير في رحيلي ..برغم هذه الجراح القديمة.. برغم جرحك أنت..فلم أترك يوما ما بعد رحيلي جرحا في قلب امرأة منذ بدأت سيرتي في الحب..



سيدتي

سأحرق حنيني اليك والى كل ذكرياتك..سأحكي لوحدتي عن أحلامي الصغيرة التي رحلت مع المساءات الحزينة وسأقص لأوراقي حكايات هذا القلب الذي أثخنته الجراح ..سأتذكر كم خنجرا غرسته النهايات الحزينة في شرايين هذا القلب ومع دلك مايزال يؤمن بأنه سيلتقي بالحب ذات يوم..

سأدع لرياح الخريف أن تبعثر بقايا حزني على هوامش الحياة..لعل مطر الصيف يغسلني من لعنتي القديمة..ساخنق شوق قلبي وحنينه الى الماضي..سألقي بما تبقى من مواجعي في متاهات الرحيل..

سألملم كل انكساراتي في وحدتي هنا بعيدا عن زمني الماضي..

حزنت بما يكفي وبكيت على الاطل زمنا طويلا.. قررت أن أتلاشى في وحدتي رويدا رويدا حتى لايبقى مني الا ذكرى قديمة..قررت أن أنطفئ مثل شمعة في ليل دامس.. اخترت الرحيل والصمت ..

سيدتي.

قبل أن أودعك..وداعي الأخير..سأعترف أمام عينيك وصورتك الملائكية..أحببتك .لم يكن حبي لك جريمة..فقط أحببتك في الوقت غير المناسب ..لا يهمني أن يكون حبك لي أنت مجرد وهم. لأني أحببتك بكل صدق ووفاء..وكنت صريحا معك منذ أول يوم..

لكني برغم حبي لك أؤوكد لك أني قادرا على أن أعيش بدونك ..لن أنساك لكني لن أحبك بعد.علمني الرحيل ألا أحب امرأة تخلت عني..ألا أحب في رحيلي الا صمتي ووحدتي..لا أشعر بالذنب ولن أشعر بـتأنيب الضمير لأني لم أعدك بشيء و أخلفت وعدي

.كنت صادقا صريحا في كل كلمة حب قلتها لك وأنت حبيبتي ..أنت من قالت وداعا..كان حبك مجرد وهم..لا أملك الا ان اشكرك على هذا الوداع..

ان ضاقت بيك الدنيا ذات يوم..تذكري انه كان هناك رجل في مكان ما أحبك..وأن هذا القلب كان ملكا لك وحدك ذات يوم..وأنت أرجعتيه الي مجروحا.. برغم ذلك ..لن ينساك لن يكرهك ولن يحبك بعد.



وداعا يا من كنت حبيبتي وحدي.وداعا ياطفلتي وملاكي الصغير..أتمنى لك السعادة مدى العمر..والتوفيق في حياتك. يارب.. تذكري أني لن أنساك..لكني لن أحبك بعد.







رسالة الوداع الأخير..

الى امرأة قالت حبك كان مجرد وهم..

لا لوم ولا عتاب فرسالتي هذه هيا وداعي الأخير لك يا سيدتي بعد أن ودعتي أنت قلبي وداعك الجميل قبل زمن مضى..

سيدتي لا تشعري بالذنب ولا بتأنيب الضمير لأنك كنت مجبرة على أن تودعيني بتلك الطريقة ..ولاتحزني بعد هذا الوداع.. ابتسمي وتذكري .. أنا رجل لزمن الرحيل ورجل النهايات الحزينة.. طيلة سنوات الرحيل.. تمزقت اشلاء قلبي واستطعت أن أواصل دربي بعد ذلك..لم أختر نهاية من نهاياتي ..

فلم يكن بوسعي الا أن ألملم شظايا قلبي .. و اشلائي. راحلا في صمت..ماتزال لعنتي القديمة تلقي بي

من مدينة غريبة الى أخرى..عابرا على أرصفة الشوارع وحيدا ..حزينا..

تسألت وانا استرجع كلماتك هل صارت المرأة التي كانت تقول أحبك .. مجرد امرأة اخرى تغرس

جرحها في قلبي ..لتدفع بهذا القلب الذي احبها ذات يوم أن يكرهها.. ماتوقعت يوما أن المرأة الملاك قادرة ان تكون قاسية بهذا الشكل على قلبي ..



لن أطلب منك أن تعودي الى الماضي القريب ولا أن تسترجعي كل الذكريات البعيدة..ولا تلك الليالي التي سهرنا ليلها نناجي أحلامنا..لن أذكرك بكل كلمات الحب التي كانت..ولا بفرحك الطفولي..

حين نلتقيي كل مساء حين تشتاقين الي بعد طول غيابي

لن أنسى دمعتك عندما كنتي حبيبتي.. لن أنسى أي شيء من ذكرياتك.. أبتسامتك البريئة ..وتلك العيون الجميلة التي كانت تذكرني بذات العيون الكحيلة ..ألم اقل لك ذات يوم أنك تذكريني بامرأة عرفتها منذ زمن بعيد.. كنت قد وجدت فيك كل ما فقدته فيها…لكن وداعك كان قاسيا جدا..

اتظنين أن كلماتك تلك ستجعلني أكرهك..؟ أنت من يتوهم ادن ياسيدتي وليس أنا.. اذا تخيلت في لحظة أني سأكرهك..أخبرتك ذات يوم أني رجل لامكان لكلمة الكره في قاموس مشاعره وأحاسيسه..لم أكره في حياتي ابدا لون أفكر في ذاك لأني ببساطة لا أعرف معنى الكره أو الانتقام..

سأكون صريحا نفسي لن أنساك ليس لاني لا استطيع..بل لأنك جزء من تاريخي حياتي .. لأنك من ماضي قلبي ..ولا حاضر أو مستقبل بدون ماضي..أعترف بأن قلبي أحبك..لكني مجبر على أن أحنط ذكرياتك وكل ما يمت اليك بصلة في زاويا ذاكرتي.. وأرحل بعد ذلك وحيدا وحزينا لكني لن اظل هكذا الى الأبد..سياتي يوم أكون فيه سعيدا الى الأبد..

لن أنساك.. لا أنا ولا أنت نستطيع أن ننكرهذا..لكني قادر على أن اعيش حياتي بعدك بشكل عادي..بدون أن أستنشق هواء حبك..ولا حتى نسيم ذكرياتك..ساكتفي بان امضي في حياتي بعد أن أمسح..دمعة الحزن عن قلبي.. عندما يتذكرك..ساجمد شوقي اليك..وسياتي يوم أجد فيه متسع لقلبي ..أجد فيه بلسما لجراحي.. بعد نهاية هذا الحب سأمضي في حياتي تتقاذفني الايام من درب الى أخر..ساكون مجرد رجل عابر في السبيل..فهكذا كنت قبل أن احبك وهكذا سأعود بعد رحيلك.. لست أنت وحدك أول الجراح..ولن تكوني أخر الجراح ..مادام في العمر متسع فقلبي ظل دائما مشرعا على الجراح ..مفتوحا في وجه الحب..

ستمضي بي السنوات وستصيرين يوما بعد يوم ذكرى من الماضي الجميل..ذكرى جميلة برغم كل شيء سأشتاق الى صوتك لكني لن أبحث عنك..سأشتاق الى رؤيتك..لكني لن أبحث عنك .. قد قررت ان أحتفظ بكل اشياءك القديمة.. صورك واغانيك..كلماتك ورسائلك.. لكني قررت ايضا ألا أعود اليها يوما لأنك ستظلين زمنا في ذاكرتي…

هذا قراري الاخير وهذا وداعي الأخير ..لن أتصل بك يوما من حسن حظي أنك طلبت ألا أتصل بك ..من حسن حظي ان المدينة التي تقيمين فيها بعيدة جدا عن أسفاري لن ألتقيك صدفة …ولن أسافر اليك لألتقيك..من حسن حظي أن الفراق وهب لك حياة بدوني ووهب لي رحيلا بدونك..أنت من قرر الوداع الأخير.. لن أشعر بالذنب لأني لست من قسى على قلبي ولا على قلبك.. بل هي الأقدار أقوى منك ومني..

سيدتي

قلت كل مالديك..لم أقل بعد كل كلامي.. فقط سأرجع الى سيرتي القديمة ..لأمضي في دربي القديم..ساكنس قلبي من كل الأحزان وسأعيش ماتيسر من سنواتي بعيدا عن الأحزان القديمة.. ألقيت مفتاح قلبي الى المجهول..ولست مستعجلا في البحث عنه..سأنتظر أن يأتيني الحب من خلف الافق البعيد..

سيدتي مايزال أمامي متسع من العمر لأبد من جديد.. سأجد بداية أخرى بعد كل هذه النهايات الحزينة ..التي عرفها قلبي صحيح أني سأحزن بعد هذا الوداع الأخير ..لأنها النهاية الاخيرة للحب الذي كان بيننا كانت مأساوية ..لكني لن أحزن أمد العمر..سيطول حزني ربما لكني لا أهزم ولا أستسلم.. رحلت وحيدا لما يكفي من الأيام..لأتخلص من أحزاني بعدك..لأعلم قلبي الابتسام بعد الفراق..والوداع..

مايزال لدي حلمي القديم لأحققه ..في مكان ما من هذا العالم ينتظرني الحب ..تنتظرني امرأة مجهولة..لكني أجهل متى واين سألتقي بيها.. أعرف أننا سنلتقي لكني لا أعرف متى..قد تكوني أنت تلك المرأة المجهولة وقد تكون امرأة ليست أنت..

سيدتي لن ترغمني انتكساتي على أن أعيد النظر في مشوار قلبي في الحب..ولا في ماضي قلبي لن أعيد ترتيب أوراقي ..ولا تغيير مبادئي..لن يجبرني الفراق ولا الوداع وكل تلك الجراح التي احتملها قلبي

لن تجبرني أية امرأة جرحت قلبي على أن ابدل طريقيت في الحب ..كل امرأة أحببتها ذات يوم كانت تستحق أن تحب ..وكل امرأة أحببتها كما تستحق ..افتخر بقلبي لأني لم أجرح امرأة ذات يوم..

لن أغير مبادئي في الحب..ولن اتخلى عن صراحتي وصدقي..برغم الجراح فأنا أكتفي بالعيش مرتاح الضمير في رحيلي ..برغم هذه الجراح القديمة.. برغم جرحك أنت..فلم أترك يوما ما بعد رحيلي جرحا في قلب امرأة منذ بدأت سيرتي في الحب..



سيدتي

سأحرق حنيني اليك والى كل ذكرياتك..سأحكي لوحدتي عن أحلامي الصغيرة التي رحلت مع المساءات الحزينة وسأقص لأوراقي حكايات هذا القلب الذي أثخنته الجراح ..سأتذكر كم خنجرا غرسته النهايات الحزينة في شرايين هذا القلب ومع دلك مايزال يؤمن بأنه سيلتقي بالحب ذات يوم..

سأدع لرياح الخريف أن تبعثر بقايا حزني على هوامش الحياة..لعل مطر الصيف يغسلني من لعنتي القديمة..ساخنق شوق قلبي وحنينه الى الماضي..سألقي بما تبقى من مواجعي في متاهات الرحيل..

سألملم كل انكساراتي في وحدتي هنا بعيدا عن زمني الماضي..

حزنت بما يكفي وبكيت على الاطل زمنا طويلا.. قررت أن أتلاشى في وحدتي رويدا رويدا حتى لايبقى مني الا ذكرى قديمة..قررت أن أنطفئ مثل شمعة في ليل دامس.. اخترت الرحيل والصمت ..

سيدتي.

قبل أن أودعك..وداعي الأخير..سأعترف أمام عينيك وصورتك الملائكية..أحببتك .لم يكن حبي لك جريمة..فقط أحببتك في الوقت غير المناسب ..لا يهمني أن يكون حبك لي أنت مجرد وهم. لأني أحببتك بكل صدق ووفاء..وكنت صريحا معك منذ أول يوم..

لكني برغم حبي لك أؤوكد لك أني قادرا على أن أعيش بدونك ..لن أنساك لكني لن أحبك بعد.علمني الرحيل ألا أحب امرأة تخلت عني..ألا أحب في رحيلي الا صمتي ووحدتي..لا أشعر بالذنب ولن أشعر بـتأنيب الضمير لأني لم أعدك بشيء و أخلفت وعدي

.كنت صادقا صريحا في كل كلمة حب قلتها لك وأنت حبيبتي ..أنت من قالت وداعا..كان حبك مجرد وهم..لا أملك الا ان اشكرك على هذا الوداع..

ان ضاقت بيك الدنيا ذات يوم..تذكري انه كان هناك رجل في مكان ما أحبك..وأن هذا القلب كان ملكا لك وحدك ذات يوم..وأنت أرجعتيه الي مجروحا.. برغم ذلك ..لن ينساك لن يكرهك ولن يحبك بعد.



وداعا يا من كنت حبيبتي وحدي.وداعا ياطفلتي وملاكي الصغير..أتمنى لك السعادة مدى العمر..والتوفيق في حياتك. يارب.. تذكري أني لن أنساك..لكني لن أحبك بعد.







رسالة الوداع الأخير..

الى امرأة قالت حبك كان مجرد وهم..

لا لوم ولا عتاب فرسالتي هذه هيا وداعي الأخير لك يا سيدتي بعد أن ودعتي أنت قلبي وداعك الجميل قبل زمن مضى..

سيدتي لا تشعري بالذنب ولا بتأنيب الضمير لأنك كنت مجبرة على أن تودعيني بتلك الطريقة ..ولاتحزني بعد هذا الوداع.. ابتسمي وتذكري .. أنا رجل لزمن الرحيل ورجل النهايات الحزينة.. طيلة سنوات الرحيل.. تمزقت اشلاء قلبي واستطعت أن أواصل دربي بعد ذلك..لم أختر نهاية من نهاياتي ..

فلم يكن بوسعي الا أن ألملم شظايا قلبي .. و اشلائي. راحلا في صمت..ماتزال لعنتي القديمة تلقي بي

من مدينة غريبة الى أخرى..عابرا على أرصفة الشوارع وحيدا ..حزينا..

تسألت وانا استرجع كلماتك هل صارت المرأة التي كانت تقول أحبك .. مجرد امرأة اخرى تغرس

جرحها في قلبي ..لتدفع بهذا القلب الذي احبها ذات يوم أن يكرهها.. ماتوقعت يوما أن المرأة الملاك قادرة ان تكون قاسية بهذا الشكل على قلبي ..



لن أطلب منك أن تعودي الى الماضي القريب ولا أن تسترجعي كل الذكريات البعيدة..ولا تلك الليالي التي سهرنا ليلها نناجي أحلامنا..لن أذكرك بكل كلمات الحب التي كانت..ولا بفرحك الطفولي..

حين نلتقيي كل مساء حين تشتاقين الي بعد طول غيابي

لن أنسى دمعتك عندما كنتي حبيبتي.. لن أنسى أي شيء من ذكرياتك.. أبتسامتك البريئة ..وتلك العيون الجميلة التي كانت تذكرني بذات العيون الكحيلة ..ألم اقل لك ذات يوم أنك تذكريني بامرأة عرفتها منذ زمن بعيد.. كنت قد وجدت فيك كل ما فقدته فيها…لكن وداعك كان قاسيا جدا..

اتظنين أن كلماتك تلك ستجعلني أكرهك..؟ أنت من يتوهم ادن ياسيدتي وليس أنا.. اذا تخيلت في لحظة أني سأكرهك..أخبرتك ذات يوم أني رجل لامكان لكلمة الكره في قاموس مشاعره وأحاسيسه..لم أكره في حياتي ابدا لون أفكر في ذاك لأني ببساطة لا أعرف معنى الكره أو الانتقام..

سأكون صريحا نفسي لن أنساك ليس لاني لا استطيع..بل لأنك جزء من تاريخي حياتي .. لأنك من ماضي قلبي ..ولا حاضر أو مستقبل بدون ماضي..أعترف بأن قلبي أحبك..لكني مجبر على أن أحنط ذكرياتك وكل ما يمت اليك بصلة في زاويا ذاكرتي.. وأرحل بعد ذلك وحيدا وحزينا لكني لن اظل هكذا الى الأبد..سياتي يوم أكون فيه سعيدا الى الأبد..

لن أنساك.. لا أنا ولا أنت نستطيع أن ننكرهذا..لكني قادر على أن اعيش حياتي بعدك بشكل عادي..بدون أن أستنشق هواء حبك..ولا حتى نسيم ذكرياتك..ساكتفي بان امضي في حياتي بعد أن أمسح..دمعة الحزن عن قلبي.. عندما يتذكرك..ساجمد شوقي اليك..وسياتي يوم أجد فيه متسع لقلبي ..أجد فيه بلسما لجراحي.. بعد نهاية هذا الحب سأمضي في حياتي تتقاذفني الايام من درب الى أخر..ساكون مجرد رجل عابر في السبيل..فهكذا كنت قبل أن احبك وهكذا سأعود بعد رحيلك.. لست أنت وحدك أول الجراح..ولن تكوني أخر الجراح ..مادام في العمر متسع فقلبي ظل دائما مشرعا على الجراح ..مفتوحا في وجه الحب..

ستمضي بي السنوات وستصيرين يوما بعد يوم ذكرى من الماضي الجميل..ذكرى جميلة برغم كل شيء سأشتاق الى صوتك لكني لن أبحث عنك..سأشتاق الى رؤيتك..لكني لن أبحث عنك .. قد قررت ان أحتفظ بكل اشياءك القديمة.. صورك واغانيك..كلماتك ورسائلك.. لكني قررت ايضا ألا أعود اليها يوما لأنك ستظلين زمنا في ذاكرتي…

هذا قراري الاخير وهذا وداعي الأخير ..لن أتصل بك يوما من حسن حظي أنك طلبت ألا أتصل بك ..من حسن حظي ان المدينة التي تقيمين فيها بعيدة جدا عن أسفاري لن ألتقيك صدفة …ولن أسافر اليك لألتقيك..من حسن حظي أن الفراق وهب لك حياة بدوني ووهب لي رحيلا بدونك..أنت من قرر الوداع الأخير.. لن أشعر بالذنب لأني لست من قسى على قلبي ولا على قلبك.. بل هي الأقدار أقوى منك ومني..

سيدتي

قلت كل مالديك..لم أقل بعد كل كلامي.. فقط سأرجع الى سيرتي القديمة ..لأمضي في دربي القديم..ساكنس قلبي من كل الأحزان وسأعيش ماتيسر من سنواتي بعيدا عن الأحزان القديمة.. ألقيت مفتاح قلبي الى المجهول..ولست مستعجلا في البحث عنه..سأنتظر أن يأتيني الحب من خلف الافق البعيد..

سيدتي مايزال أمامي متسع من العمر لأبد من جديد.. سأجد بداية أخرى بعد كل هذه النهايات الحزينة ..التي عرفها قلبي صحيح أني سأحزن بعد هذا الوداع الأخير ..لأنها النهاية الاخيرة للحب الذي كان بيننا كانت مأساوية ..لكني لن أحزن أمد العمر..سيطول حزني ربما لكني لا أهزم ولا أستسلم.. رحلت وحيدا لما يكفي من الأيام..لأتخلص من أحزاني بعدك..لأعلم قلبي الابتسام بعد الفراق..والوداع..

مايزال لدي حلمي القديم لأحققه ..في مكان ما من هذا العالم ينتظرني الحب ..تنتظرني امرأة مجهولة..لكني أجهل متى واين سألتقي بيها.. أعرف أننا سنلتقي لكني لا أعرف متى..قد تكوني أنت تلك المرأة المجهولة وقد تكون امرأة ليست أنت..

سيدتي لن ترغمني انتكساتي على أن أعيد النظر في مشوار قلبي في الحب..ولا في ماضي قلبي لن أعيد ترتيب أوراقي ..ولا تغيير مبادئي..لن يجبرني الفراق ولا الوداع وكل تلك الجراح التي احتملها قلبي

لن تجبرني أية امرأة جرحت قلبي على أن ابدل طريقيت في الحب ..كل امرأة أحببتها ذات يوم كانت تستحق أن تحب ..وكل امرأة أحببتها كما تستحق ..افتخر بقلبي لأني لم أجرح امرأة ذات يوم..

لن أغير مبادئي في الحب..ولن اتخلى عن صراحتي وصدقي..برغم الجراح فأنا أكتفي بالعيش مرتاح الضمير في رحيلي ..برغم هذه الجراح القديمة.. برغم جرحك أنت..فلم أترك يوما ما بعد رحيلي جرحا في قلب امرأة منذ بدأت سيرتي في الحب..



سيدتي

سأحرق حنيني اليك والى كل ذكرياتك..سأحكي لوحدتي عن أحلامي الصغيرة التي رحلت مع المساءات الحزينة وسأقص لأوراقي حكايات هذا القلب الذي أثخنته الجراح ..سأتذكر كم خنجرا غرسته النهايات الحزينة في شرايين هذا القلب ومع دلك مايزال يؤمن بأنه سيلتقي بالحب ذات يوم..

سأدع لرياح الخريف أن تبعثر بقايا حزني على هوامش الحياة..لعل مطر الصيف يغسلني من لعنتي القديمة..ساخنق شوق قلبي وحنينه الى الماضي..سألقي بما تبقى من مواجعي في متاهات الرحيل..

سألملم كل انكساراتي في وحدتي هنا بعيدا عن زمني الماضي..

حزنت بما يكفي وبكيت على الاطل زمنا طويلا.. قررت أن أتلاشى في وحدتي رويدا رويدا حتى لايبقى مني الا ذكرى قديمة..قررت أن أنطفئ مثل شمعة في ليل دامس.. اخترت الرحيل والصمت ..

سيدتي.

قبل أن أودعك..وداعي الأخير..سأعترف أمام عينيك وصورتك الملائكية..أحببتك .لم يكن حبي لك جريمة..فقط أحببتك في الوقت غير المناسب ..لا يهمني أن يكون حبك لي أنت مجرد وهم. لأني أحببتك بكل صدق ووفاء..وكنت صريحا معك منذ أول يوم..

لكني برغم حبي لك أؤوكد لك أني قادرا على أن أعيش بدونك ..لن أنساك لكني لن أحبك بعد.علمني الرحيل ألا أحب امرأة تخلت عني..ألا أحب في رحيلي الا صمتي ووحدتي..لا أشعر بالذنب ولن أشعر بـتأنيب الضمير لأني لم أعدك بشيء و أخلفت وعدي

.كنت صادقا صريحا في كل كلمة حب قلتها لك وأنت حبيبتي ..أنت من قالت وداعا..كان حبك مجرد وهم..لا أملك الا ان اشكرك على هذا الوداع..

ان ضاقت بيك الدنيا ذات يوم..تذكري انه كان هناك رجل في مكان ما أحبك..وأن هذا القلب كان ملكا لك وحدك ذات يوم..وأنت أرجعتيه الي مجروحا.. برغم ذلك ..لن ينساك لن يكرهك ولن يحبك بعد.



وداعا يا من كنت حبيبتي وحدي.وداعا ياطفلتي وملاكي الصغير..أتمنى لك السعادة مدى العمر..والتوفيق في حياتك. يارب.. تذكري أني لن أنساك..لكني لن أحبك بعد.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
deshaelmagic
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 562
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة الوداع الاخير   الجمعة أكتوبر 09, 2009 6:38 pm


سيدتي.

قبل أن أودعك..وداعي الأخير..سأعترف أمام عينيك وصورتك الملائكية..أحببتك .لم يكن حبي لك جريمة..فقط أحببتك في الوقت غير المناسب ..لا يهمني أن يكون حبك لي أنت مجرد وهم. لأني أحببتك بكل صدق ووفاء..وكنت صريحا معك منذ أول يوم


تسلم ايديكى يا سومه على موضوعك الجميل وارائع ده

_________________


الصداقة هي الوردة الوحيدة التي لا أشواك فيها ..

๏° ๏°๏°๏ ๏° ๏°๏°๏ ๏° ๏°๏°๏ ๏° ๏°๏°๏

الصداقة هي الوجه الاخر غير البراق للحب , ولكنه الوجه الذي لا يصدأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
soma
مشرف
مشرف
avatar

انثى

عدد المساهمات : 365
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: رسالة الوداع الاخير   الجمعة أكتوبر 09, 2009 8:29 pm

شكرا على ردك وعلى تعليقك الاجمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة الوداع الاخير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ஜ۩۞۩ஜ شباب اونلاين ஜ۩۞۩ஜ :: ஜ۩ كلام فى الحب ۩ஜ-
انتقل الى: