اهلا وسهلا بيك فى منتدى شباب اون لاين
يا قمر سجل
ومش هقولك بقى انا جامد والكلام ده خش وشوف

medo zaid



 
البوابهالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تزوج اخته بالحلال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soma
مشرف
مشرف
avatar

انثى

عدد المساهمات : 365
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: تزوج اخته بالحلال   الخميس أكتوبر 08, 2009 7:40 pm

خطر اليوم على ذهني تساؤل غريب نوعاً ما بالنسبة لي. بداية البشرية كانت من سيدنا آدم عليه السلام وزوجته حواء التي أنجبت منه هابيل , قابيل … , فقلت لنفسي قابيل تزوج من ؟ وهابيل تزوج من ؟ لا بد أنهم تزوجوا أخواتهم , فبدون هذا الشيئ لن تستمر سلالة البشرية. فكيف إذاَ يتزوج الواحد من أخته ؟ أليس هذا الشيئ حرام ؟ هل وجود البشرية كلها على وجه الكرة الأرضية نتج عن عمل حرام ؟ هل البشر كلهم أولاد حرام ؟ فقلت لنفسي لا بد أن أفحص الموضوع فأكيد هنالك معلومات لا أعرفها
أكمل قراءة بقية الموضوع لإتمام الموضوع …




كانت ساعة متأخرة من الليل فسألت أحد الزملاء على الماسنجر فقال لا يعلم بالأمر. قلت له اسأل والدك عاجلاً … قال أبشر , قلت له أنتظرك .. قال والدي نائم , قلت له أيقظه .. قال ما أقدر واختفى من الماسنجر ..
قلت جوجل راح يفيدنا أكيد. فقمت بالبحث عن “هابيل تزوج أخته” فوجدت هذا الرابط فدخلت عليه وخرجت مباشرة. قلت الله يستر من هذه الليلة.
طبعاً لم يدخل الشك في قلبي ولو لثانية واحدة , لكنني أردت أن أحصل على المعلومات الوافية , لأنه قد يأتي إنسان جاهل أو كافر ويقول لي بما أنك تدعي أنّ الله عز وجل قادر على كل شيئ فلماذا لم يخلق الله (عز وجّل) زوجاً آخراً غير آدم وحواء وعندها يتزوج أولاد الزوج الأول من بنات الزوج الثاني ؟ قد يكون السؤال منطقي لأول وهلة , فكيف أجيبه ؟
أكملت البحث عن نتائج أخرى حتى رسيت على موقع “الإسلام سؤال جواب” وقد طرح نفس السؤال وأجاب عليه الشيخ “محمد صالح المنجد” جزاه الله خيراً:
<BLOCKQUOTE>
السؤال :
لست أشكّ في إيماني ولله الحمد ولكنها أشياء ترد على الذّهن : لما ولد لآدم وحواء أولاد المفترض أنهم تزوجوا من بعضهما البعض ، أليس زواج الإخوة من أخواتهم حرام في القرآن فكيف حدث ذلك ؟
الجواب:
الحمد لله
ما دام قلبك مطمئنا بالإيمان فلا يضرّك – إن شاء الله – ما يمرّ بك من الوساوس لأنّ الإنسان المؤمن إذا خطر بباله شبهة أو حصل في عقله شيء من التعارض بين بعض النصوص الشرعية فإنّه يؤمن بالحق وإنّ لتلك الشّبهة جوابا ولذلك التعارض حلّ وإن لم يعرفه ولم يهتد إليه . لكن على الإنسان أن لا يتخذّ من قلبه مستودعا للشبهات أو يجعل همّه البحث عن الإشكالات ويترك طلب العلم المفيد كما أنّه لا بدّ للمسلم من معرفة الأمور المحكمة في الشريعة لكي يردّ إليها الأمور المشتبهة .
وأمّا المسألة التي سألت عنها فإنّه من المعلوم أنّ الأحكام تختلف باختلاف الشرائع مع بقاء الأصول والمعتقد ثابتة في الجميع وإذا كانت صناعة التماثيل جائزة في شريعة سليمان فإنها محرّمة في شرعنا وإذا كان سجود التحيّة جائزا في شريعة يوسف فهو محرم في شرعنا وإذا كانت غنائم المعارك محرّمة على من قبلنا فهي حلال لنا وإذا كانت قبلة غيرنا من الأمم إلى بيت المقدس فقبلتنا إلى الكعبة وهكذا ، وقد كان في شرع آدم عليه السلام تزويج الأخ من أخته بخلاف شرائع من بعده وفيما يلي توضيح من الحافظ ابن كثير في هذه المسألة :
قال رحمه الله تعالى : [ إن ] الله تعالى شرع لآدم عليه السلام أن يزوج بناته من بنيه لضرورة الحال ولكن قالوا كان يولد له في كل بطن ذكر وأنثى فكان يزوج أنثى هذا البطن لذكر البطن الآخر .. قال السدي فيما ذكر عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يولد لآدم مولود إلا ومعه جارية فكان يزوج غلام هذا البطن جارية هذا البطن الآخر ويزوج جارية هذا البطن غلام هذا البطن الآخر – تفسير ابن كثير . سورة المائدة . آية 27
أسأل الله أن يوفقنا وإياك للإيمان والعلم النافع . وصلى الله على نبينا محمد.</BLOCKQUOTE>
تكون الصورة الآن قد اتضحت الآن والحمد لله. لكن ماذا سأجيب إذا طرح علي التساؤل لماذا لم يخلق الله عز وجل زوجان بدلاً من زوج واحد (سيدنا آدم وزوجته) وبذالك نتفادى هذا الالتباس ؟ هذه الأسئلة نسمعها عادة من الملحدين والعياذ بالله إذ أنهّم يبحثون عن الشبهات أو عن الأمور التي لا يوجد لها جواب مقنع فهم لا يؤمنون بالغيبيات ولا يدركون أنّ الله عز وجّل بمقدوره أن يجعل كل الأمور واضحة وجليّة بالنسبة لنا لكن مشيئة الله ليست كذالك ومن وراء هذا الأمر حكم عديدة لا يدركها إلا المؤمن الحقيقي.
نقطة أخيرة قبل أن أنهي هذه التدوينة , هنالك صنف من الناس إذا ناقشتهم بأمر كهذا كلامهم الوحيد “حرام هذا الكلام” “اتق الله” “الله يصلحك” “ممنوع هذه المواضيع” “الله يهديك” … وما إلى ذالك. وأنا أقول لهم أنّه توجد إشكالات التي على كل مسلم أن يهتدي لحقيقتها و الأمر ليس من باب التشكيك وإنما من باب العلم والمعرفة , حتى إذا حضرت مجلساً ناقشوا به مثل هذا الموضوع أن لا تكون مثل الأطرش في الزفة.
يسّر الله أمرنا وأمر كل مسلم والحمد لله على نعمة الإسلام.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تزوج اخته بالحلال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ஜ۩۞۩ஜ المكتبه الاسلاميه ஜ۩۞۩ஜ :: ஜ۩ اسلاميات ۩ஜ-
انتقل الى: